شكري: اجتماعات واشنطن إيجابية تضبط مسار المفاوضات وتضع لها جدولاً زمنياً
08 نوفمبر, 2019
شكري: اجتماعات واشنطن إيجابية تضبط مسار المفاوضات وتضع لها جدولاً زمنياً

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، في أعقاب الاجتماعات التي عُقدت في واشنطن حول سد النهضة برعاية أمريكية وبمشاركة رئيس البنك الدولي، إن الاجتماعات أسفرت عن نتائج إيجابية من شأنها أن تضبط مسار المفاوضات وتضع له جدولاً زمنياً واضحا ومحددا.

وأضاف شكري أنه من المقرر أن تعقد  الدول الثلاث أربعة اجتماعات عاجلة على مستوى وزراء الموارد المائية وبمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي تنتهي بالتوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة خلال شهرين بحلول 15 يناير 2020، على أن يتخلل هذه الاجتماعات لقاءان في واشنطن بدعوة من وزير الخزانة الامريكي ستيفن منوشين لتقييم التقدم المحرز في هذه المفاوضات

كما أوضح وزير الخارجية المصري أهمية الدور الذي اضطلع به الوفد الفني من قبل وزارة الخارجية ووزارة الموارد المائية والري في عقد سلسلة اجتماعات مكثفة لاطلاع دوائر الإدارة الأمريكية والبنك الدولي على مجمل الموقف الفني والقانوني المصري، وبما يؤكد على عدالته في إطار التنسيق من قبل مؤسسات الدولة وما توليه من أولوية لهذا الملف الحيوي.

جدير بالذكر ان وزراء خارجية الدول الثلاث أكدوا خلال اجتماعها بواشنطن  موافقتهم على عقد أربعة اجتماعات فنية حكومية على مستوى وزراء المياه، واتفق الوزراء على أن البنك الدولي والولايات المتحدة سيدعمان ويحضران الاجتماعات كمراقبين، واتفق الوزراء أيضًا على العمل من أجل استكمال الاتفاق بحلول 15 يناير 2020، وسيحضرون اجتماعين في واشنطن العاصمة في 9 ديسمبر 2019 و13 يناير 2020، لتقييم ودعم التقدم، إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بحلول 15 يناير 2020، فسيوافق وزراء الخارجية على أنه سيتم الاحتجاج بالمادة 10 من إعلان المبادئ لعام 2015.

وتتناول المادة العاشرة من إعلان المبادئ، 2015  اسم مبدأ التسوية السلمية للمنازعات تنص على: "تقوم الدول الثلاث بتسوية منازعاتهم الناشئة عن تفسير أو تطبيق هذا الاتفاق بالتوافق من خلال المشاورات أو التفاوض وفقا لمبدأ حسن النوايا".

وتضيف "إذا لم تنجح الأطراف في حل الخلاف من خلال المشاورات أو المفاوضات، فيمكن لهم مجتمعين طلب التوفيق، الوساطة أو إحالة الأمر لعناية رؤساء الدول أو رئيس الحكومة"

أك/ آبا - بوابة افريقيا الاخبارية