سفير سيراليون بالقاهرة خلال ندوة بمعرض الكتاب : مصر دولة رائعة وشعبها مضياف وودود جداً
02 فبراير, 2019
سفير سيراليون بالقاهرة خلال ندوة بمعرض الكتاب : مصر دولة رائعة وشعبها مضياف وودود جداً

شهدت قاعة بانوراما أفريقية، ضمن فاعليات معرض القاهرة الدولى للكتاب فى يوبيله الذهبي، لقاءاً مع سفير سيراليون بالقاهرة "موري فوفانا"، حيث تناول اللقاء موقع سيراليون على الخريطة وثقافة الدولة الصغيرة التى تقع على المحيط الأطلنطي، وطبيعتها وما بها من جبال وأنهار وشلالات.

فى البداية أعرب السفير "موري فوفانا" عن سعادته بتواجده بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الخمسين، معتبراً أن مشاركته في هذا العرس الثقافي بالمعرض سيساهم كثيراً في توطيد العلاقات السيراليونية المصرية، وسيتيح الفرصة لبلاده للإفصاح عن مناطق الجذب في الاستثمار بها.

مضيفاً أن سيراليون دولة صغيرة تقع على المحيط الأطلنطي ويحدها من الشمال دولة غينيا، ومن الجنوب الشرقي ليبيريا، وتتمتع بالجبال الشامخة والأنهار والبحيرات، فهي بلد غنية بالطبيعة الخلابة وشعبها ودود مثل المصريين.

وتابع أن مساحة سيراليون تبلغ 71.740 كم، ويبلغ تعداد سكانها 7.72 مليون نسمة، والعملة ليون وأن اللغة الرئيسية بها هي الإنجليزية ولغتهم الأم هى الـ "كريو" وهي انجليزية محرفة، ويحكمها النظام البرلماني الديمقراطي، والديانة بها تنحصر بين الإسلام والمسيحية والطقس بها حار رطب، وأن طبيعتها احدى اسباب جذب المستثمرين نظراً لكونها غنية بالمعادن والألماس.

أضاف "فوفونا" أن الحكومة السيراليونية تركز على زراعة الأرز لأنه يمثل أمن غذائي لها، كما تخصص مساحات كبيرة من أراضيها الخصبة لزراعة الكاكاو والقهوة وزيت النخيل وهذا يعد سبباً لجذب العديد من المستثمرين.

وأكد السفير على أن بلاده بها العديد من الفرص للاستثمار السياحي، نظراً لكونها تتمتع بطبيعة خلابة وغابات عذراء وحيوانات نادرة، إلى جانب فرص للاستثمار بالثروة السمكية فهى لديها شاطئ يبلغ طوله ما يقرب من 400 كم يُعد من أهم المناطق التي تصدر أسماك متنوعة الى جانب 7 أنهار كبيرة وهناك شركة مصرية مستثمرة بها لأكثر من 10 سنوات وهم ايضاً لديهم أخشاب عالية الجودة نظراً لتنوع الغابات بالبلاد، الا ان الدول الأجنبية كانت تسيطر عليها وتعيد صناعتها بإسمها ولكن رئيس الدولة حظر ذلك.

كما أبرز السفير أن سيراليون تؤمن بقوة بأهمية بناء الإنسان لأن بدونه لن يكون هناك بناءً للدولة، لذلك جعلوا التعليم مجانياً من الابتدائي للثانوي مع توفير وجبات غذائية لهم ومن ينهي المراحل التعليمية السابقة بتفوق يحصل على منحة مجانية للتعليم الجامعي، كما أن السيدة الأولى بسيراليون هى من تتولى حقوق المرأة هناك فهي امرأة متعلمة ووزيرة، وهم يركزون على مجال الصحة عبر إنشاء مستشفيات بجودة عالية، الى جانب بناء سدود جديدة لتدعيم الطاقة الكهربائية.

فى الختام صرح "موري فوفانا" أن الدول الأفريقية تعتبر الرئيس عبد الفتاح السيسي قائداً للقارة السمراء، منوهاً لسياسات الرئيس المنفتحة على القارة منذ توليه مقاليد الحكم، وأن الدول الأفريقية تعول كثيراً على مصر خلال رئاستها للاتحاد الأفريقى هذا العام 2019، التى ستتيح للرئيس السيسى الفرصة لزيارة العديد من الدول الافريقية، وأعرب عن امله أن تكون سيراليون إحداها، كما دعا السفير السيراليونى الشعب المصرى إلى زيارة بلاده، مؤكداً أن انطباعه عن مصر إيجابى للغاية على الرغم من تواجده بها لتولى مهام منصبه منذ ثلاثة أشهر فقط فهو يشعر بالأمن بها، فهى بلد السلام، حيث قام بزيارة الإسكندرية وشرم الشيخ ومنطقة الأهرامات ويتابع عن كثب حركة المشاريع في البلاد، وحث العديد من رجال الأعمال في سيراليون لزيارة مصر والاستثمار بها.

جدير بالذكر أن العلاقات بين مصر وسيراليون ترجع الى الخمسينيات، حيث تم فتح أول سفارة لمصر في سيراليون عام 1965 وكانت تشمل مركزاً ثقافياً كان يُعد من أهم المراكز الثقافية لتعليم اللغة العربية في ذلك الوقت بسيراليون، حيث إن أغلبية الشعب مسلمون يهتمون باللغة العربية، كما كان في مصر سفارة لسيراليون حتى عام 1986 ونظراً للحرب الأهلية التى كانت فى البلاد تم إغلاق السفارة بالقاهرة، وأعيد فتحها فى نوفمبر عام 2017.