مهرجان الأقصر الأفريقى يعلن تفاصيل دورته الـ8 وفيلم "ليل خارجى" يمثل مصر
15 مارس, 2019
مهرجان الأقصر الأفريقى يعلن تفاصيل دورته الـ8 وفيلم "ليل خارجى" يمثل مصر

عقد مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، مؤتمراً صحفيًا للإعلان عن تفاصيل الدورة الثامنة التي تقام في الفترة من 15 إلى 21 مارس المقبل، وحضر المؤتمر كل من، الممثل محمود حميدة رئيس شرف الدورة الثامنة، والسيناريست سيد فؤاد مؤسس ورئيس مهرجان الأقصر، والمخرجة عزة الحسيني مؤسس ومدير المهرجان وعدد من النجوم والمخرجين والسينمائيين، منهم المخرج عمر عبد العزيز والفنانة لبلبة، بالإضافة للفنانة سلوى محمد على والفنان صبرى فواز ود. محمد العدل وأحمد عبدالله محمود والمخرج أحمد عبدالله والفنان طارق عبد العزيز وممثلى سفرات روندا والكاميرون وسفير السويد والمنتج جابى خورى والمخرجة والمنتجة هالة لطفي والسيناريست ناصر عبد الرحمن، بالإضافة لسفراء أوغندا وتونس والسويد ومستشاري سفارات الكاميرون ورواندا .

قدمت وقائع المؤتمر الصحفي الفنانة ياسمين الهواري والتي رحبت في البداية بالحضور، وقالت: أهلاً بالحضور في هذا المهرجان الذى تقيمه وتنظمه مؤسسة شباب الفنانين بدعم من وزارات الثقافة والسياحة والشباب والخارجية وبالتعاون مع محافظة الأقصر ونقابة المهن السينمائية.

رئيس المهرجان السيناريست سيد فؤاد كان أول المتحدثين قائلاً: اليوم هو اللقاء الصحفى للاعلان عن الفعاليات بالدورة الثامنة والشعار "السينما حيوات اوحياتات أخرى" ومن سحر السينما أنها تجعل الانسان يعيش حيوات أخرى وتجارب ومشاعر أخرى وأعمار أخرى غير حياته لذلك كان هذا الشعار.

وأضاف: تقدم للمهرجان 385 فيلمًا من القارة الأفريقية ومن خارجها وتم اختيار 102 فيلم فى المسابقات المختلفة، حيث يوجد 10 أفلام روائية طويلة و10 أفلام في مسابقة الأفلام التسجيلية الطويل و10 افلام فى الحريات و16 فيلما فى الروائي القصير و14 فيلما فى مسابقة أفلام الطلبة وهى مسابقة قومية مصرية و15 فيلما فى القسم الرسمى خارج المسابقة ويعمل على هذه المسابقات 7 لجان تحكيم من مختلف الدول .

وأشار سيد فؤاد أيضا: المهرجان يستضيف 105 ضيف من 36 دولة أفريقية شقيقة ومن مصر، و13 دولة خارج افريقيا فى اطار مسابقة الحريات وحقوق الإنسان باسم الشهيد الحسينى أبو ضيف، وهى المسابقة الدولية الوحيدة، وهناك 50 ضيفًا يأتون على نفقتهم الخاصة لحضور فعاليات المهرجان والتواجد بمحافظة الأقصر وتقدم حفل الافتتاح الاعلامية السنغالية اومي ندور.

وفي كلمته قال رئيس شرف الدورة الممثل محمود حميدة : موقعى هذا العام في المهرجان هو رئيس شرفى فالبعض يعتقد إنني اشرف المهرجان ولكن الحقيقة إننى من تشرفت بهذا المهرجان وخصوصًا أن الدورة الثامنة تواكب رئاسة مصر للاتحاد الافريقى، ولذلك لابد من تعزيز سبل التعاون بين دول القارة فى مختلف المجالات، وقد أكدت على الزملاء أن يكون حفلى الافتتاح والختام على مستوى الحدث وأن يظل كذلك لأن هذا هو من يجعل الجمهور يتعرف على الحدث وعلى السينما الأفريقية وأكرر إننى تشرفت بهذا الموقع.

وفي كلمتها، قالت مدير المهرجان المخرجة عزة الحسيني : أود أن أعلن أن لجنة من الفيبرسى" اتحاد نقاد السينمائيين الدوليين " سوف تمثل فى الدورة الثامنة من مهرجان الأقصر للسينما الافريقية، وهو ثان مهرجان فى مصر يشرف بوجود المسابقة بعد مهرجان القاهرة السينمائى الدولى وهناك الورشة الدولية لتطوير الافلام التسجيلية بقيادة المخرجة جيهان الطاهرى وبها 5 دول مختلفة هذا غير 11 ورشة فنية لتنمية قدرات الموهوبين من مصر فى القاهرة والاسكندرية والفعاليات لدينا ليست مقتصرة علي المهرجان، ولكنها مستمرة طوال العام وإدارة المهرجان قررت إضافة مسابقة اضافية، وهو اقتراح من الفنان محمود حميدة وهى مسابقة أفلام الدياسبورا الممتدة خارج القارة الافريقية وستكون في الدورة التاسعة عام 2020        

حضر المؤتمر سفير تونس فى مصر "نجيب المنيف" وقال في كلمته : أُعرب عن اعتزازى بتوجيه الدعوة لى من مهرجان الاقصر وهذه الدورة اعتبرها دورة متميزة لوجود الفنان محمود حميدة، وأشكر مجهودات رئيس المهرجان، وانا سعيد جداً باختيار دولتي تونس ضيف شرف وهذا يعتبر علاقة وطيدة بين البلدين، وأؤكد أن اختيار تونس يبرز خصوصية 50 سنة من السينما وأن مهرجان قرطاج السينمائى فى دورته ال 29 جعل منه مهرجانًا دوليًا، وهذا يعتبر تواصل وامتداد لحضارتنا وعلاقتنا وتاريخنا وفننا بين البلدين.

كما تحدث ممثل وزارة الخارجية السيد محمد خاطر قائلاً : بداية اسمحوا لى التوجه بخالص الشكر لرئيس المهرجان الاستاذ سيد فؤاد وعزة الحسينى والفنان محمود حميدة على دعوة وزارة الخارجية لحضور فعاليات مهرجان الاقصر بدورته الثامنة والتقارب الثقافى مع دول القارة يعد أحد أولويات مصر فى الفترة الحالية، ولاسيما مع تولى مصر رئاسة الاتحاد الافريقى عن العام 2019 ، ولاشك ان مهرجانات السينما تعد أداه هامة من أدوات تحقيق هذا التلاقى الثقافى مع اشقائنا الافارقة، ولذلك تحرص الدولة المصرية ممثلة فى وزارة الخارجية على دعم وتشجيع تنظيم هذه الفاعليات السينمائية بصوة مستدامة فى مصر ويأتى هذا المهرجان ليثرى خريطة الفاعليات الثقافية التى تعتزم الحكومة المصرية اطلاقها خلال عام رئاستها للاتحاد الافريقى 2019 إيمانا منها بدور السينما فى التقريب بين ثقافات المجتمعات المختلفة.

وفي كلمة سفير السويد فى مصر "يان تسليف" قال : أنا سعيد بوجودى وسط علامات فنية كبيرة منهم لبلبة ومحمود حميدة وسعيد بوجودى مع زملائى السفراء اليوم واختيار شعار هذه الدورة "للسنما حيوات أخرى " لأنه مناسب وهذا هو تأثير السينما ولكي يصل الفن للجميع فنحن نحتاج إلى سوق لعرض الأفلام مثل مهرجان مالمو للسينما العربية وأنا سعيد أن الأقصر خصص جزءاً لسينما مالمو داخل فعالياته، وأنا فخور على إنشاء سوق للفيلم الافريقى وللفيلم بشكل عام وسعيد بوجود مهرجانات كثيرة.

النجمة المكرمة لبلبة قالت: أشكر إداراة المهرجان لتكريمهم لى واعتبره تقديراً لمشوارى السينمائى، فقد مثلت وعمرى 5 سنوات وحتى الآن، وحتى هذه اللحظة عند مشاركتى فى المهرجات الدولية يتعجبون من عملى منذ طفولتى وحتى الآن، لأنه عادة من يعمل منذ الطفولة يتوقف بعد عمر معين ولكني أحمد الله أنه منحني عمراً للعمل فى السينما وفخورة بتكريمى وأتمنى التوفيق لهم ولادراة المهرجان.

المخرج الكبير عمر عبد العزيز من المكرمين أيضًا وقال في كلمته: هذا المهرجان جعلنى اتذكر أننى اقوم بالإخراج منذ 37 عاما وتخرجت منذ 45 عاما وشكرا لكم لأنكم جعلتمونى اتذكر لحظة تخرجى .

السيد عبادى محجوب نقيب المهن السينمائية فى السودان تحدث عن "فايزة عمسيب" قائلا: أحيى الحضور، واعتبر مهرجان الأقصر هو إحدى منارات السينما الافريقية، وليس غريب على مصر وجود مهرجان أفريقي، ونشكر المهرجان علي اختيار الفنانة فائزة والمدهش أنه تم اختيارها قبل تصوير الفيلم وكنت مع أخى رضوان الكاشف دفعتى ورأي الفنانة، وقال: الست دى هاتمثل معى بعد مشاهدتنا فيلم سويا ونحن ندرس وبعد تخرجى بعامين طلب منى استدعائها وقال إنها غول تمثيل واتصلت بها لبطولة فيلم عرق البلح وقالت لي حينما علمت :أن ممكن اسير بقدمى لمصر.

وقال مسعد فودة نقيب السينمائيين المصريين : كل ما تنتهى دورة من الأقصر نقول إننا خلصنا ولكن القادم يكون أحسن، وأشكر فريق عمل الاقصر على تعاونهم وأن من رحم المعاناة يخرج الابداع، واشكر الفنان المقاتل محمود حميدة أنه يغرس القيم فى روح الشباب على العمل الدائم بجد واشكر الفنان محمد عبلة صاحب شعار المهرجان.

مهرجان الأقصر تضم لجانه التحكيمه العديد من السينمائيين من كل دول العالم، ويبلغ عددهم 29 سينمائيا فتضم لجنة "الفيبرسي" كل من، الناقد كلاوس إيدرمن المانيا والناقدة جيا مامبو نلاندو من بلجيكا، والناقد رامي المتولي من مصر أما مسابقة الأفلام الروائية الطويلة فتضم كل من : المخرج المالي شيخ عمر سيسوكو، والمخرج المغربي نور الدين لخماري، والمنتجة التونسية درة بشوشة، والمخرج فانتا ريجينا من بوركينا فاسو، والموسيقار المصري راجح داوود.

وقدم الفنان صبري فواز عضو اللجنة العليا للمهرجان، لجنة تحكيم مسابقة الأفلام التسجيلية والتي تضم كل من: المخرج السنغالي منصور صورا واد، والسيناريست التونسي طارق بن شعبان، والمخرج ديود حمادي من الكونغو، والكاتب المصري يحيى عزمي، والمخرج المصري أمير رمسيس وتضم لجنة تحكيم مسابقة أفلام الحريات الحريات، كل من: المخرج المصري سمير سيف، والناقد الفرنسي اوليفيه بارليه والمنتج والمخرج اللبناني سام لحود، والمخرج المصري شريف مندور كما تضم لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة كل من: المخرج صامويل إشيموي من رواندا، والمخرج يونس نجابو من بروندي، والمخرج محمد كامل من مصر، والممثلة أمينة خليل من مصر، والناقدة التونسية إنصاف أوهيبة كما تضم لجنة تحكيم المسابقة القومية لأفلام الطلبة، كل من المخرج عمر عبد العزيز، ومدير التصوير محمد شفيق، والممثل أحمد كمال.

أما عن الأفلام المشاركة في الدورة الثامنة فهناك باقة من الأفلام المهمة التي وقع اختيارها بعناية فائقة من قبل لجنة المشاهدة المكونة من السيناريست عطية الدرديري والمخرجة دينا حمزة والناقدة فاروق عبد الخالق والسيناريست وسام سليمان والمخرج ياسر شفيعي ففي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة هناك 10 أفلام، والتي قدمها السيناريست عطية درديري، وتضم  من غانا فيلمي "دفن كوجو" للمخرج بليتز بازاول، و"قدر" للمخرج كوابينا جيانسا، ومن مصر فيلم "ليل خارجي" للمخرج أحمد عبدالله السيد، ومن المغرب فيلمي "مباركة" للمخرج محمد زين الدين، و"انديجو" للمخرجة سلمي بركاش، ومن الكونجو فيلم "أسيرة" للمخرج ديفيد كابال، وفيلم "ماباتا باتا" للمخرج سول دي كارفاليو، وهو إنتاج مشترك بين موزمبيق والبرتغال، ومن تونس فيلم "في عينيا" للمخرج نجيب بالقاضي، ومن جنوب أفريقيا فيلم"خيط الشتاء بجلدي" للمخرج جميل كوبيكا، ومن الجزائر فيلم "إلى آخر الزمان" للمخرجة ياسمين شويخ

وتضم مسابقة الأفلام التسجيلية الطويلة 10 أفلام والتي قدمتها الناقدة هالة الماوي مدير الفعاليات السينمائية بالمهرجان وهي: "ملاكمة في لبريفيل" للمخرج اميديه باكوم نكولو، من الجابون، و"الحلم البعيد" إخراج مروان عمارة ويوهانا دومكه، إنتاج مشترك مصر والمانيا، و"فيفيريه في بلاد الكوباللو" إخراج ماميه ووري تيوبو من السنغال، و"حقول الحرية" إخراج نزيهه عربي، إنتاج ليبيا والمملكة المتحدة، و"جاو.. مقاومة شعب"، إخراج قاسم سانوجو، من مالي، و"الغزالة" إخراج هاجر النفزي من تونس، و"المحارب الضائع" إخراج سورين ستين جيرسبير ونسيب فرح، إنتاج الصومال والدنمارك، و"لقمة العيش" إخراج توماس موزيروا من زمبابوي، و"مهاجرون" إخراج عبد الله فال من السنغال، و"همس الحقيقة في أذان القوة " إخراج شاميلا سادات من جنوب افريقيا.

أما مسابقة الأفلام القصيرة فتضم 16 فيلماً وهي : "80 بلس" إخراج لوكي لورا وموجوم ديفيدسون، من اوغندا، و"آلس" إخراج فيصل بن، من المغرب، و"داجو" إخراج آرون يشيتلا من اثيوبيا، و" كازونجو" إخراج يوهي امولي من روندا، و"الدمية" إخراج إيزابيل كريستيان كوراجو، من بوركينا فاسو، و"الخروج من الدين"، و"داميلولا" إخراج اوريمجو نجية من نيجيريا، و"لونا" إخراج بورا شينجيرو، من رواندا، و"ضرتي الحبيبة" إخراج آنجيل ديابنج من السنغال، و" نقطة صفر" إخراج نسيم بومايزا من الجزائر، و"ترنيمة الموت" إخراج سيريل راينجو من الكاميرون، و"سيجا" إخراج إيديل ابراهيم من الصومال، و"سيروتونين" إخراج شهاب ساتي من السودان، و"الأراضي" إخراج عز الدين قصري من الجزائر، و"قرابين" إخراج توني كوروه من كينيا، و"رقصة الفجر" إخراج آمنه النجار من تونس، و"ياسمينا" إخراج علي الصميلي وكلير كاهين، إنتاج مشترك المغرب وفرنسا.

وفي مسابقة أفلام الحريات هناك 10 أفلام والتي قدمها السيناريست أحمد حلبة .. منسق عام المهرجان وتضم : "ألجانيش" إخراج ليا بلترام، وهو إنتاج مشترك إيطاليا واثيوبيا، و"توب العيرة" إخراج لين الفيصل، وإنتاج الإمارات والاردن ولبنان، و"كفر ناحوم" نادين لبكي من لبنان، و"المغفرة" و"سر السلام" إخراج كاتسي لونج، وإنتاج الولايات المتحدة وروندا، و"بيت النهرين" إخراج مايا منير من سوريا، و"رحمة الأدغال" إخراج جويل كراكيزي من روندا، و"سمكة ذهبية سمكة افريقية" وإخراج توماس جراند، إنتاج فرنسا والسينغال،و"تجربة قوس قزح" وإخراج كرستينا كالاس، وإنتاج الولايات المتحدة واليونان والمانيا، و"روبن" إخراج كيفن شموتسلر وتوبياس شموتسلر، مإنتاج المانيا وجنوب افريقيا، و"حلم الحب" إخراج آرتو جيليه، من بلجيكا، و"طفح الكيل" إخراج محسن البصري، من المغرب.

وتضم المسابقة القومية للطلبة المصريين 12 فيلما: " بيت راضي" أحمد البرغوثي - المعهد العالي للسينما، و"حتي تكتمل الصورة" إخراج مي المرعشلي من الجامعة الفرنسية، و "روح" إخراج علا الملاح المعهد العالي للسينما، و"ست بمائة راجل" إخراج إسلام طارق ابراهيم، كلية فنون تطبيقية جامعة 6 أكتوبر، و"الفن شارعنا" إخراج نفرتاري جمال من الجامعة الفرنسية، و"فيلم اكشن" إخراج مصطفي زكي من المعهد العالي للسينما، و"كربون" إخراج بيشوي ماهر من إعلام بني سويف، و"لا ارى لا اسمع لا اتكلم" إخراج مصطفي جاد من المعهد العالي للسينما، و"لحظة من الزمن" إخراج بلال سعيد من المعهد العالي للسينما، و"2 لمون بالنعناع" إخراج عمر المشد من الجامعة الفرنسية، و"مزامير داوود إخراج دينا رفاعي، من المعهد العالي للسينما، و"نهاية الخدمة" إخراج أمينة عز العرب، من المعهد العالي للسينما، و"ورد ابيض" إخراج لبنى أبو بكر من ستوديو ذات، و"يحدث في حين" إخراج بيتر المصري، من الجامعة الفرنسية. 

ويعرض المهرجان في القسم الرسمي " خارج المسابقة" 14 فيلما قدمتها الفنانة سلوى محمد علي .. عضو اللجنة العليا للمهرجان والتي تضم أفلام : "معركة الجزائر" إخراج مالك بن سماعيل من الجزائر، و"الهدية" إخراج لطيفة دوغري من تونس، و"جريمة الايموبيليا " إخراج خالد الحجر من مصر، و"منزل لالو" إخراج كيللي كالي بنين، إنتاج الولايات المتحدة وهايتي، و"مازدا الصفراء وحرمتها" إخراج ساندرا هيرمانز، من روندا، و"السمك الصغير والتمساح" إخراج ستيفاني بلاتز، إنتاج من ألمانيا وجمهورية الكونغو، و"رُحُل.. بدو " إخراج اوليفي كوسماك، إنتاج فرنسا، والمغرب، و"ورد مسموم" إخراج أحمد فوزي صالح من مصر، و"روبيل بلغريم" إخراج بول سامبا، من الكاميرون، و"هامش" إخراج مارتن فابريسيو من نيجيريا، و"تكيتة السوليما" إخراج أيوب ليوسفي من المغرب، و"لا أحد هناك" إخراج أحمد مجدي من مصر، و"قصة في بشرتي" إخراج ينيس خلوفي من الجزائر، و"يوم الدين" إخراج أبو بكر شوقي من مصر.

وفي قسم "عروض خاصة " لعام 2018 يعرض فيلمان مصريان، وهما: فيلم "حرب كرموز" للمخرج بيتر ميمي وفيلم "نادي الرجال السري" إخراج خالد الحلفاوي أما أفلام التكريمات فهي 7 أفلام :"موسم الجفاف" إخراج محمد صالح هارون من فرنسا، و"من ظهر راجل" إخراج كريم السبكي من مصر، و"ليلة الحقيقة، إخراج فانتا ريجينا، إنتاج بوركينا فاسو وفرنسا، و"ليلة ساخنة" إخراج عاطف الطيب من مصر، و"ولدي" إخراج محمد بن عطية من تونس، و"هنا القاهرة" إخراج عمر عبد العزيز من مصر، و"عرق البلح" إخراج رضوان الكاشف من مصر.

وتضم فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية عدداً من الورش الفنية منها "ورشة الأفلام الوثائقية الدولية" التي تقدمها المخرجة والمنتجة جيهان الطاهري، وتم اختيار المشاريع التالية: من الجزائر: البحث عن بو سعدية إخراج مراد هيمر ومن الكاميرون: الرجل الذي يصلح المظلات إخراج كريستيل ماغن تامو ومن رواندا: الرقصة اللطيفة الملعونة إخراج الكسندر سيبومانا كوفي ومن توجو: الأسود والأزرق والأبيض إخراج آمانو يلبوه ومن مصر: إحنا وعلي و4 سنين إخراج زينة بيلاسي ومن مصر أيضا : رق الحبيب إخراج مروان عمارة.

وضمن برنامج تنمية الجمهور المحلي ودعم المواهب بصعيد مصر هناك الكثير من الورش منها: ورشة "حرفية سيناريو" للمدرب ناصر عبد الرحمن، وورشة "أساسيات البالية للاطفال" للمدربة ياسمين الهواري، وورشة "إعداد ممثل" يقدمها محسن صبري، وورشة "حكي للاطفال والكبار" يقدمها محمد عبد الفتاح، وورشة "الرسوم متحركة" يقدمها محمد غزالة، وورشة "رسم للكبار" تقديم وائل نور، وورشة "النحت" تقدمها حورية السيد، وورشة "سينما الاطفال" تقدمها شويكار خليفة، وورشة "تفاعلية" يقدمها محمد عبلة، وورشة "الاخراج السينمائي" للمخرج خالد الحجر، وورشة "الاخراج المسرحي" يقدمها جمال ثابت.

أما عن أهم الاصدارات بالدورة الثامنة فيصدر المهرجان 4 كتب أولها كتاب "السينما الافريقية في الألفية الثالثة.. آفاق نظرية" (الجزء الثاني)، للكاتب اوليفيه بارليه، ترجمة مديحة حجازي وعبلة سالم،و الكتاب الثاني بعنوان "الرسوم المتحركة في افريقيا" (طبعة ثانية) للكاتب محمد غزالة والكتاب الثالث "السينما التونسية في العشرين سنة الأخيرة " للكاتب طارق بن شعبان، بالإضافة إلى الكتاب الخاص عن الموسيقار اليوناني اندريا رايدر الذي يهدي المهرجان له دورة هذا العام، والكتاب يحمل عنوان " أندريا رايدر..ودور الموسيقى التصويرية الابداعي" للكاتبة د. رشا طموم.

وبمناسبة اختيار السينما التونسية كضيف شرف الدورة الثامنة، يعرض المهرجان 8 أفلام من أهم أفلام الصناعة الوطنية التونسية، بالإضافة إلى معرض أفيشات الأفلام ويضم أهم 20 أفيش لأهم افلام السينما التونسية، وكتاب بعنوان " السينما التونسية في العشرين سنة الاخيرة " يتحدث حول السينما التونسية كما يحتفي المهرجان بأهم مهرجان للسينما العربية بالقارة الأوربية وهو مهرجان "مالمو" والذي يدعم صناع السينما في 9 دول أفريقية في شمال القارة السمراء وسيعرض فيلم " واجب " الفائز بجائزة أفضل فيلم روائي طويل في مهرجان "مالمو" للسينما العربية نسخة 2018 كما سيقام معرض للمخرج "انجمار بيرجمان" بمناسبة مئوية ميلاده وذلك بالتعاون مع السفارة السويدية بالقاهرة وإدارة مهرجان مالمو للسينما العربية .

نقلاً عن موقع صحيفة اليوم السابع