شخصيات فنية

"يوسف وهبى"..فنان الشعب ورائد المسرح المعاصر

تحسبه من فرط التقمُص يمتلك ألف وجه ووجه، فهو يجيد تَلبُس كافة الأدوار التى لعبها..

المــزيد

أم كلثوم .. سفيرة الفن العربى والأفريقى

"ثومة" التى عرفها الملايين على مدى نصف قرن من العطاء المتواصل والنجاح الباهر، بصوتها العذب وأداءها الرائع وتعبيرها الأخاذ، ورحلتها المليئة بالكفاح والإصرار على التفوق حتى آخر العمر

المــزيد

حليم " عندليب أفريقيا " ضد الإستعمار

37 عاماً مرت على رحيل من غنى لأمل أفريقيا فى الحرية فى " مطالب شعب "

المــزيد

ميريام ماكيبا

هى فنانة ومُلهمة ورمز للغناء فى جنوب افريقيا، امتلكت موهبة وصوت شجى لم يصدح من أجل العاشقين فقط وإنما استعملته أداة ومعولاً لهدم سياسات التمييز والفصل العنصري فى بلادها

المــزيد

معلومة بنت ميداح

هى أيقونة من أيقونات الغناء الموريتانى، تتربع على عرش مملكة الغناء فى بلادها منذ ثمانينات القرن الماضى، لُقبت بفنانة الشعب، ومغنية الفقراء

المــزيد

مانو ديبانجو

لا شك أن كل من يعشق سحر موسيقى ألة الساكس بوقع نغماتها الإفريقية الراقصة يعرف تماماً اسم "مانو ديبانجو"،

المــزيد

ساليف كيتا

اذا كنت ممن يهتمون بفن الغناء والموسيقي الإفريقية، فلن يغيب عن بالك ساليف كيتا المغني والموسيقي الأول في مالي

المــزيد

داودي كاباكا

هو واحد من الرعيل الأول للموسيقى وفن الغناء فى كينيا، عرفت موسيقاه بأنها روح كينيا الحديثة، موسيقاه تفصح عن نفسها ومن السهل التعرف عليها

المــزيد

بي كيدودا

حباها الله بموهبة صوتية نادراً ما تتكرر...لم تضع حدودا لخيالها و تركت لروحها العنان واستمعت وتغنت وأبدعت بأغاني الأسلاف وعشقت موسيقاهم الحزينة

المــزيد

المغنية الغينية " سيا تولنو"

هى مغنية إفريقية شابة، ثورية بطبعها، عانت ويلات الحروب الأهلية فى وطنها، وارتحلت عنه لبلد أخر، دخلت مجال الفن والغناء من منطلق موهبة طبيعية وصوت شجى أهلها لتكون صوت بلادها "غينيا" فى ساحات الفن الدولية.

المــزيد

بابا مال

هو واحد من أيقونات الغناء في السنغال، وهو ممن يوظف فنه لخدمة أبناء بلاده، فأغانيه لا تعتمد علي ما يريد الجمهور سماعه، وإنما تتحدث أغانيه عما يريدونه بالفعل، ولما لا وألحانه تمتزج ما بين المسحة الصوفية وموسيقي البلوز الإفريقية الأصيلة.

المــزيد

ألفا بلوندي

هو من كبار مغنيي موسيقى الريجي فى افريقيا، اشتُهر بأغانيه العاطفية والروحية والسياسية ضد الاستبداد في أفريقيا

المــزيد