المسماري: تركيا تتحكم بالميليشيات في طرابلس.. والسراج واجهة سياسية وإعلامية يتم إستغلالها لأبعد ما يمكن
24 مارس, 2020
المسماري: تركيا تتحكم بالميليشيات في طرابلس.. والسراج واجهة سياسية وإعلامية يتم إستغلالها لأبعد ما يمكن

قال الناطق باسم الجيش اللواء أحمد المسماري إنه من مهام القيادة العامة حماية الشعب الليبي من الإرهاب والجريمة والأمراض الخطيرة وفي إطار التعليمات يجب أن يتم تنفيذ كل مايصدر وتطبيقها من قبل الشعب.

المسماري نوّه خلال إستضافته عبر السكايب ببرنامج” الحدث” الذي يذاع على قناة “ليبيا الحدث” أنهم دخلوا للحجر الصحي بالمكان الذي وفرته القيادة العامة لقضاء فترة الحجر خارج بنغازي، مشيراً إلى أن من يتجاهل التعليمات والتدبيرات يعتبر غير مسؤول وليس لديه وطنية، ولفت إلى أنهم قدموا درس لكل الشعب الليبي بأن المؤسسة العسكرية هي أول من تنفذ الأوامر خدمة للشعب الليبي والصحة العامة، مضيفاً أنه أول ما سيخرج من الحجر سيكون هناك مؤتمر صحفي للتواصل مع الليبيين والمتابعين.

وعن تقييم اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا قال إنه لا يستطيع تقييمها لاعتبارات عسكرية أولاً وثانياً لإعتبارات التخصص من قبل وزير الصحة والداخلية، داعياً الشعب الليبي بالتقييد التام بما ورد عن اللجنة العليا لأنه وباء لا توجد له طريقة للعلاج إلا المكوث في المنازل وعدم الاختلاط، وأضاف:"القوات المسلحة ستقوم بتقديم الإسناد الكامل لوزارة الداخلية واللجنة الأمنية ففوحداتنا جاهزة ومناطقنا العسكرية بالكامل مسؤولة عن تنفيد قرار فرض حظر التجوال في كل أنحاء ليبيا، نحن نقود المرحلة الحرجة بالتالي القوات المسلحة تساند وزارة الداخلية كتف بكتف من أجل إجبار المخالفين والمستهترين لاحترام التعليمات، التقدم ليس بالأساطيل الحربية والآليات بل بالفكر والوعي إن كان المواطن واعي نستطيع تجاوز هده المحنة".

وأفاد أنه في الجانب العسكري يغلب على الجميع الهاجس الأمني ومصدره الخوف والشك من كل شيء بالتالي يتم مراقبة ومتابعة الطائرات القادمة من تركيا لمطار مصراته وطرابلس سواء التي تنقل الليبيين أم مرتزقة ارهابيين من أتراك وغيرهم.

واستطرد حديثه:"انتقال المرض ليس ببعيد هذا إحتمال كبير ونحن نتخوف على أهلنا في مصراته وطرابلس إذا ما تفشى المرض في هده المناطق سيصل لباقي المناطق، أطالب اللجنة العليا بوضع فرض الحظر بين المدن ليضمن عدم إنتقال الوباء بين أي مدينة، الأخبار أن هناك طائرات في هده اللحظات تهبط في مصراته وطرابلس وهناك طائرات خاصة كالطائرة التي نقلت عائلة الصديق الكبير من مالطا لطرابلس ودخلوا دون إجراءات من دول موبوءة".

المسماري أوضح أن إختيار حكومة المجلس الرئاسي بناء مكان خاص بالحجر الصحي في قاعدة معيتيقة التي يتواجد بها عسكريين الأتراك ومرتزقة سوريين أمر خطير جداً ويخالف التشريعات الدولية سواء اتفاقيات جنيف الخاصة بالحرب أو قانون حقوق الإنسان وينافي الأخلاق الليبية والإسلامية وينافي كل الأعراف، مؤكداً أنه لا يمكن وضع مستشفى داخل قاعدة عسكرية تتواجد بها قوات عسكرية أجنبية غازية وتعتبر قاعدة أجنبية محتلة.

وأردف:"الغاية والغرض أن نعرف تفكيرات الاخوان المسلمين لا تتهم مدينة بهده العملية ولا قبيلة بل مجموعة الإخوان والمجموعات المتطرفة التي يقودها أردوغان من الخارج هو من اختار معيتيقة لتكون فيها مستشفى لأنه لو تكون هناك أي حالة من المصابين ستكون دروع بشرية وبحجة هذا المستشفى ستهبط الطائرات من تركيا مباشرة ويكسرون الحظر الجوي المفروض على القاعدة و تصل الإمدادات والذخائر للقاعدة بشكل مباشر".

وأكد على أن القوات المسلحة ترغب بتحقيق الهدنة الإنسانية مع حماية المواطن ومصلحة المرحلة الحالية ولكن الطرف الأخر لا يريد ذلك سواء أردوغان ومن معه في تركيا وضباط مخابراته أو على مستوى رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج "الدمية" التي تحركه المليشيات الإرهابية.

وبيّن أنه حتى هذه الساعة القوات المسلحة كل ما قامت به هو للرد على مصادر النيران للمجموعات الإرهابية وصد الهجوم، مشيراً إلى أن المليشيات تعقد اجتماعات متواصلة سواء في طرابلس او معسكر في الخمس لتفادي سقوط طرابلس ولمحاولة فتح جبهات أخرى لإشغال القوات المسلحة.

وقال:"تحاول أن تفتح جبهة مصراته الذخيرة تصل اليوم الفجر الساعه الخامسة داعمة للمليشيات وهناك 3 سرايا دفعت فيها المجلس العسكري مصراته للهيشة حوالي 65 سيارة بعربات جراد و 3 دبابات و مدفعية ويتجهزون لمعركة غداً ولعدم سقوط طرابلس خبراء أتراك فتحوا 3 جبهات في يوم واحد شرق مصراته وجبهة ترهونة من مسلاته معسكر البركان جنوب زليطن ومن  وهناك إنتقال مجموعة من الهاربين ببنغازي الذي كان يقودهم الإرهابي بلعم إنتقلت لمحور الرملة وطريق المطار مع مجموعة من الدواعش ومن جبهة النصرة يحاولون الهجوم على المطار حتى يقومون بفك أو عرقلة تقدم القوات خاصة من صلاح الدين أو عين زارة".

وذكر أنه الآن في جبهة شرق مصراته تم وضع السوريين في محور البحر الشمالي وطريق المطار والمدفعية بإدارة مقاتلين سوريين وأتراك يتجهزون لعملية شاملة من أجل فك الحصار ومحاولة عرقلة الجيش في طرابلس، منوهاً أن المليشيات لم تحترم يوم الهدنة وليس لديها أي إعتبارات إنسانية كالقيادة العامة ولا إرادة الدول الصديقة التي دعت للهدنة بالتالي القيادة العامة ستدافع وتقاوم عن المدن التي تؤمنها بكل قوة.

وأردف"على ما يبدو أن الرئاسي في إتجاه والمليشيات في إتجاه آخر المليشيات تدار من تركيا والسراج عبارة عن واجهة سياسية إعلامية يحاولون إستغلالها لأبعد ما يمكن، الواقع أن المعركة لا تدار من طرابلس بل من أنقرة وكذلك قادة المعارك الآن بالكامل أتراك، نود إرسال رسالة أننا نحن احترمنا وذهبنا مع المطالب الدولية للهدنة والتهدئة من إجل إعطاء فرصة لمقاومة كورونا ولإسباب إنسانية والطرف الاخر لا يحترم ذلك".

وإعتقد أن المليشيات لديها شعور بأن القوات المسلحة دخلت طرابلس بعد أن انتهت كل الواجبات القتالية في عين زارة والأن الفرناج لذلك يحاولون إيجاد مشاغل أخرى للقوات المسلحة خاصة في جبهة ترهونة التي تم دعمها بمقاتلين سوريين.

وبيّن أن القائد العام سيذهب لأبعد حد من أجل حماية المواطنين والمدنيين والشعب الليبي وتقديم مساحة للمجتمع الدولي في حال  انتشر الوباء في المنطقة الغربية، مضيفاً "أن تتدخل المنظمات الدولية بالتالي هو رجل عسكري لن يسمح أن تتيح هذه الهدنة الفرصة لمهاجمة قواتنا أعلنا الهدنة لكن قواتنا في حالة استعداد تام وجاهزية وحرب كاملة لم يخفض درجات الاستعداد في كل محاور القتال".

المسماري لفت إلى أن عملية تدمير مدرعة تركية قبل يومين تمت في محور عين زارة وكانت مجموعات إرهابية حاولت إختراق القوات في هذا المحور لكن القوات كانت جاهزة وتراقب حتى دخلوا للمصيدة وتم التعامل معهم، موجهاً رسالة للسورين في حلب وإدلب وتلك المناطق القتلى من أبنائكم لكن لا يتم الافصاح عنهم لأن أدروغان ليس لديه الشجاعة ليعلن عن قتلاه بحسب قوله.

وأضاف” باشاغا والسراج وماذا يحدث في طرابلس ما يحصل هو مجموعات الإرهابية تمكنت من الأمر في طرابلس بعد أن نقلت الأتراك لطرابلس وما زال هناك نقل في الطريق، العملية لإقصاء ثوار طرابلس من المعركة وبعدها فتحي باشاغا سيكون بديل السراج بعض مليشيات مصراته بديل للمليشيات في طرابلس وهذا نموذج سيطبق في مصراته، ليس كل مليشيات مصراته مرضي عنها من قبل باشاغا وأعتقد أن الوضع في طرابلس بالنسبة لهم معقد”.

وشدد في ختام حديثه على أن القائد العام يتابع المواقف الصحية والعسكرية بشكل دقيق وهو جاهز لتقديم الدعم لأي مواطن ليبي في الخارج والداخل وبالرغم من صعوبة الوصول لطرابلس في ساعة من الساعات ستم تقرير تقديم الدعم لأي مواطن ليبي مهما كانت منطقته.

صحيفة المرصد الليبية