تقرير: ملاذ الطاقة الأفريقية في ثروتها الشمسية
22 أغسطس, 2020
تقرير: ملاذ الطاقة الأفريقية في ثروتها الشمسية

أصبحت الطاقة الشمسية العنصر الجديد الذي سيغير أوراق اللعبة في عالم الطاقة وخاصة في القارة الأفريقية... وهو ما دفع خبراء الطاقة الأفارقة إلى التحذير من الخسائر الكبيرة المحتملة التي قد تواجهها الشبكات الوطنية لتزويد الطاقة الكهربائية التقليدية في أفريقيا ما لم تسارع في توجيه وجهها إلى «الشمس» والالتفات إلى طاقتها، التي باتت أسعارها وطرق تخزينها ذات جدوى اقتصادية تنذر من يهملها بخسائر فادحة في المستقبل.
وقال رئيس مجلس إدارة «اتحاد صناعة الطاقة الشمسية الأفريقية» الذي يتخذ من العاصمة الرواندية كيجالي مقراً له، جون فان زويلين، إن هناك العديد من الأماكن التي تنتج فعلياً طاقة شمسية بأسعار زهيدة، وهو ما يعكس التوجه الذي تشهده القارة الأفريقية إذ تنهض الطاقة الشمسية بقوة لتشكل جزءاً مهماً من مزيج الطاقة المرتبطة بالشبكات، أو غير المرتبطة بها، لافتا إلى أن الإحصاءات العالمية تشير إلى أن قدرات توليد الطاقة الشمسية في أفريقيا لا تتجاوز 1 % من الإنتاج العالمي للطاقة الشمسية.
أن العديد من الشبكات الوطنية فقيرة الحال ولا تستطيع استيعاب أكثر من 20 إلى 30 ميجاوات في الموقع الواحد، وهو ما يقلص فرصها، مبيناً أن الشبكات التي تعجز عن حل إشكالاتها الفنية، وتعزيز قدرتها على تشارك المخاطر، والحصول على ضمانات الحكومة، وإبرام اتفاقات تشغيل ناجحة، فإن ما سيتاح لها من مشروعات مثمرة وبناءة سيكون محدوداً للغاية.
وإن هناك بعض الدول داعمة للطاقة الشمسية، مثل السنغال التي أعلنت هذا الشهر إلغاء ضريبة القيمة المضافة على منتجات الطاقة الشمسية، بما فيها أنظمة مضخات المياه العاملة بالطاقة الشمسية، كما أشار إلى أن من بين 10 محطات لتوليد الطاقة الشمسية والمرتبطة بالشبكات الوطنية في منطقة جنوب الصحراء الأفريقية، هناك 4 في السنغال فقط.
رويترز، صحيفة الشرق الأوسط