منتدى فنون شباب العالم.... ملتقى ثقافي فني مضئ داخل المنتدى
منتدى فنون شباب العالم.... ملتقى ثقافي فني مضئ داخل المنتدى

    الفن والثقافة والمسرح .... ألوان من الفنون الراقية التي ترقي الروح والتذوق الإنساني، لذلك لم يغب عن إدارة المنتدى أن يكون الجانب الفني والإبداعي والحيوي، الذي هو جزء من حياة الشباب، حاضراً وبقوة من خلال عرض وتناول ألوان مختلفة من الفن الراقي الهادف على مدار فعاليات المنتدى، الأمر الذي أعطى لمنتدى الشباب العالمي رونق خاص.

   فقد حرص منتدى شباب العالم على تواجد منصة إبداعية لشباب العالم ومناقشة قضاياهم وعرضها، من خلال وضع لمسات فنية إبداعية وتجارب فريدة من نوعها، التي أعطت طابعاً خاصاً لفعاليات وجلسات المنتدى، مثل مسرح شباب العالم ومنطقة العروض المبتكرة ليكونا ملتقى شبابيًا للفنون من مختلف دول العالم والتأكيد على قدرتهم الابتكار والحداثة، وعرض أفلام تسجيلية وثائقية تدعم القضايا المطروحة بالمنتدى، بالإضافة إلى عرض مجموعة متنوعة من العروض الفنية والثقافية لمختلف حضارات العالم، وحفلات غنائية، وغيرها من الأنشطة والفعاليات الفنية التي تتيح للشباب فرصة التعرف على الثقافات المختلفة وتسمح لهم بعرض مواهبهم وإبداعهم المتنوعة.

   كما شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي الشباب الموهوبين والمبدعين، من خلال حضور فعالياتهم الفنية والثقافية، في إطار تحفيزه وتشجيعه لشباب العالم في كل ما يخصهم، بما في ذلك موهبتهم في مختلف الفنون.                                          

 

     وجاءت الأفلام الوثائقية والتسجيلية بمنتدى شباب العالم 2017، لتعبر عن قضايا المنتدى، مثل الفيلم التسجيلي بعنوان "عنوان المراسلات"، الذي يناقش مأساة اللاجئين، فقد استعرض مأساة ورحلة الذين فقدوا أوطانهم وأصبحوا لاجئين، ولا يُستدل لهم على عنوان.

  بالإضافة إلى عرض فيلم تسجيلي عن "اختلاف الحضارات"، والتي عرض بجلسة "اختلاف الحضارات والثقافات.. صدام أم تكامل".

أغنيات المنتدى .... تعكس حماس وتفاءل الشباب

    تميز منتدى شباب العالم بعرض أغنيات متنوعة والتي صممت خصيصاً له، والتي تعبر عن طموحات الشباب وآمالهم في وطن أفضل، حيث عرض أغنية "بحلم بمكان" التى قدمها 12 فنان من مختلف الجنسيات، وصورت فى أكثر من مكان وتم أدائها بأكثر من لغة.

كما قام الفنان الجزائرى الشاب خالد بغناء أغنية تحمل اسم "شباب الدنيا".

مسرح شباب العالم رسالة تفاهم وسلام بين الشعوب

       بدت إطلالة مسرح شباب العالم في نسخته الأولى كأكثر من مجرد فعالية فنية، بل كان بمثابة منصة للمواهب الشابة من جميع أنحاء العالم، حيث قدم المسرح للفنانين الطامحين والواعدين فرصة لتجسيد فنونهم وثقافاتهم، فكان حقاً بمثابة مركزاً للإبداع وتبادل الخبرات.

     فقد استطاع شباب العالم من خلال هذا المسرح تقديم مواهبهم المختلفة والتعبير عن ثقافاتهم عبر مجموعة متنوعة من الأنشطة الثقافية والفنية، والتي تنوعت ما بين الموسيقى، والتمثيل المسرحي، وستاند آب كوميدي، والرسم، والرقص، بالإضافة إلى مشاركتهم بقصص نجاحهم في جلسات تحفيزية ملهمة.

 

 

 

 

 

 

الأفلام التسجيلية والوثائقية للمنتدى:

تعبيراً عن قضايا وموضوعات منتدى شباب العالم

   تم عرض فيلماً تسجيلياً للفنانة ريم مصطفى يحمل اسم "نقطة تلاقي"، عن تاريخ وحضارة مصر وتعانق الحضارات والديانات على أرضها.

   كما بث القائمون على منتدى شباب العالم 2018، خلال جلسة إعلان توصيات المنتدى، فيلمًا تسجيليًا يعرض تفاصيل إقامة المنتدى، منذ إطلاق الرئيس السيسي للمبادرة، مرورًا بمراحل إعداد المنتدى والإشراف عليها، حتى إتمام النسخة الثانية للمنتدى.

   وأشار الفيديو إلى أن المنتدى أبهر العالم منذ بدايته، حيث شهد حلقات نقاش وورش عمل، فضلًا عن جلسات محاكاة، وشارك الرئيس السيسي، عدداً كبيراً من شباب العالم في ماراثون السلام.

    أغنيات المنتدى .... تعكس حماس وتفاءل الشباب

   تميز منتدى شباب العالم بعرض أغنيات متنوعة والتي صممت خصيصاً للمنتدى، الأغنية الرسمية لمنتدى شباب العالم 2018 كانت تحمل اسم "من كل مكان".

إطلاق ثلاث فعاليات فنية جديدة

استضافت مدينة شرم الشيخ 2018 ثلاثة فعاليات، انطلقت الفعالية الأولى تحت عنوان "ملتقى مصر الدولي للنحت" على خامات الأحجار والرخام والحديد الخردة بأحجام كبيرة، والذي شارك فيه أشهر النحاتين والفنانين التشكيلين في مصر والعالم.

  

   وضمت الفعالية الثانية "مهرجان الرسم على قوارب التزحلق على الأمواج وعمل تشكيلات ومجسمات لونية لتجميل شوارع وميادين شرم الشيخ"، بمشاركة نخبة من المبدعين من دول العالم لتكون المدينة في أبهى صورها استعدادا لمنتدى شباب العالم.

   أما الفعالية الثالثة فكانت بعنوان "منتدى فنون شباب العالم"، بمشاركة 300 فنان وفنانة على مستوى العالم في مختلف مجالات الفنون التشكيلية، وجاء التمثيل من 40 دولة أجنبية، منها ألمانيا وإيطاليا وجورجيا وروسيا وأمريكا وصربيا والأردن وتونس وانجلترا والسعودية. الأمر الذي يضيف لمصر الكثير من الترويج السياحى والثقافى والدعم السياسى لها.

النصب التذكاري من أجل "إحياء الإنسانية"

 

  

     من الفعاليات المميزة لمنتدى 2018، هو النصب التذكاري "إحياء الإنسانية"، والذي افتتحه الرئيس بإعلانه عن "كامل إنحيازه" لشباب مصر بصفة خاصة، ولشباب العالم عموماً، قائلاً " لدى يقين راسخ أن بحماس الشباب ووعيه تصنع المعجزات ويبنى الحاضر، ونعبر جميعاً للمستقبل بخطى راسخة وواثقة على مبادئ الحضارة والإنسانية".

   وجاءت فكرة هذا النصب الذي يدور موضوعه حول "نحت القلوب البشرية"؛ لإعادة النحاتين، البالغ عددهم 72 فنان من مختلف دول العالم، بفنهم إحياء الإنسانية ليكون رمزاً على أرض السلام شرم الشيخ، وهو ما أثار إعجاب المشاركين والمتابعين؛ نظراً لفكرته المختلفة والجديدة ورغبتهم فى إحياء الإنسانية.

    إن الهدف من النصب التذكارى هو "إشراك العالم فى مهمة لإحياء الإنسانية"، التى فقدها خلال السنوات الماضية من الأحداث الأليمة والحروب والإرهاب، ويستوحى التصميم فلسفته من قيم الإنسانية العليا من الحق والخير والجمال، كما يهدف إلى إحياء ذكرى ضحايا العدوان على الإنسان.

    وقد عكس نصب "القلوب المنحوتة" مدى إبداع المشاركين فى تصميمها، فقد وضع كل فنان بصمته المختلفة عن نظيره؛ مما أعطى لوحة فنية فريدة، حيث اجتمعوا تحت فكرة واحدة إلا أن إخراج تصميمها جاء مختلفاً ومبدعاً، فقد عبر كل فنان بتصميمه عن ثقافته وخلفيته التي ينتمي إليها.

    وكان من بين أبرز الدول التى شاركت في هذا النصب، هي: أستراليا، وأرمينيا، وإيطاليا، ونيجيريا، والكونغو، وجنوب أفريقيا، ومالاوى، وزيمبابوي، وأيرلندا، والكاميرون، والأردن، ولبنان، والسودان، وأراجواى، وباكستان، والأرجنتين، وليبيا، والكويت، وباراجواى، على أن يأتى تصميم القلب المصري فى المنتصف.

مسرح شباب العالم.... رسالة تفاهم وسلام بين الشعوب

 من بين التجارب المميزة والفريدة التي شهدها منتدى شباب العالم 2018، والتي تعد تجربة فريدة من نوعها تُعرض للمرة الأولي، هو انعقاد ورشة عمل لمدة أسبوعين، فقد جمعت ٣١ فنانًا وفنانة بمجال التمثيل من ١٢ دولة مختلفة؛ والتي نتج عنها العرض المسرحي "الزائر" للمخرج خالد جلال، والذي يعد رائعة فنية، والذي عرض بمشاركة العديد من الشباب من الدول المشاركة. 

   وجاء هذا تنفيذاً لتوصيات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى في ختام منتدى شباب العالم ٢٠١٧، ليكون ملتقي شبابي للفنون من مختلف دول العالم وساحة إبداعية ليعرض الشباب فيه مواهبهم وتجاربه وفكرهم وثقافاتهم من خلالها.

   كما عرضت "أدويل"، الفنانة الأمريكية ذات الأصول الإفريقية وأصغر صانعة أفلام في العالم، فليماً الذي يهدف إلى الدعوة لتعليم الفتيات في إفريقيا، وقد حققت أدويل، نجاحات واسعة في هذا المجال، والتقت أكثر من عشرين رئيس جمهورية ورئيس وزراء، ودرجت في قائمة مجلة "New African Magazine" ضمن أكثر 100 شخصية مؤثرة في إفريقيا.

     قدم عازف الدرامز حازم عصمت عرضاً موسيقياً، باستخدام عروسة ماريونيت، على نغمات موسيقى "فتافيت السكر"، والذي نال الإعجاب والإشادة من الحاضرين.

كما تفنن أحمد رفعت، الملقب بـ "ملك الكوتشينة"؛ بعرض براعته في تصميم أشكال فنية من ورقاتها دون وجود مادة لاصقة، ليكون ممثلًا للفن في مصر بعرض عملاً فنياً جديداً من الكوتشينة متعلقاً بالحضارة المصرية، وربطها بالحداثة.

    قدم منتدى شباب العالم 2019 بجلسة التوصيات الختامية فيلماً وثائقياً أخذ اتجاه أخر، وهو عرض لكوادر من الشباب الناجح والمشتركين في نفس الهدف وهو كيفية إسعاد البشر ومساعدتهم، فكان الهدف الإنساني هو المحرك والحافز الأساسي لنجاحهم في مجالهم العملي.

  فقد تضمن الفيلم لقطات من حياة هؤلاء الشباب، مثل راشي أنانا من الهند، التي تحدثت عن شغفها بإحداث تغيير جذري في مختلف المجتمعات ومساعدة المواطنين، وأريك موراليس من أسبانيا، الذي ساعد خالته منذ صغره بمصارعة مرض السرطان، الأمر الذي جعله يكرس حياته لمساعدة جميع الناس، حتى أسس شركة حملت اسم: "باي أوبي أيي"، التي تعمل على اكتشاف مرض السرطان، في مراحله الأولى، من خلال الذكاء الاصطناعي.

    أما جوسيا باكفورد من المملكة المتحدة، فكان عليه الذهاب لمدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة، ووجد أنه يستطيع مساعدة طلاب المدرسة، بأشياء لا تستطيع المدارس الأخرى توفيرها، فباع الرسوم والمنحوتات لمساعدة أهله، ويقوم بجمع التبرعات لبناء مدارس في نيجيريا.

   وقالت ديما سوري، إن فكرة التطبيق الخاص بها، جاء لخدمة جميع المواطنين والأطفال، في مشاركة المعرفة، فهدفها يتعدى نقطة الجلوس في المدرسة لتلقي العلم والمعرفة، بل هدفها تحويل مساحة في العالم إلى مكان للتعلم واكتشافه، أما لما عمرو من فلسطين، تسعى لإنشاء منصة تمويل جماعية بشكل أساسي، مع تعزيز الريادة المجتمعية لفلسطين، وتدعم المنصة فلسطين، وتقديم المساعدات لأهلها.

المسلة الفرعونية... رمز لتجميع مختلف الحضارات

   في اختيار لنموذج يجمع الأعمدة السبعة التي تستند إليها الحضارة المصرية، جاءت فكرة فيلم "المسلة الفرعونية" التي تسرده فتاة بملامح مصرية وهي المرشدة السياحية "نورا خضر"، وقد تناولت علاقة المسلة التي توجد بمدينة أسوان المصرية بالأعمدة السبعة، حيث تحدثت وناقشت واستطلعت آراء في خمسة أماكن بدول مختلفة، والتي تحتوي على مسلة فرعونية في أكبر عواصم العالم وفي أشهر ميداينها، منها روما وباريس ونيويورك.

    وقد كشف الفيلم بأن تاريخ مصر ملك لشعوب العالم، فقد استطاعت مصر أن تحتضن وتستوعب حضارات العالم على أرضها، لذا فإن شعوب العالم شركاء في القيم التي تدعم "الاحترام والسلام والإنسانية".

   وحاز الفيلم على استحسان وإعجاب كبير من الشباب خارج وداخل مصر، لربطها الحضارة المصرية القديمة المتمثلة في رمز المسلة الفرعونية بالمحاور القائم عليها منتدى شباب العالم، وتأثر العديد من البلدان بهذه الحضارة، فقد تم تصويره في أكثر من دولة حول العالم.

مسرح شباب العالم.... رسالة تفاهم وسلام بين الشعوب

يأتي مسرح شباب العالم هذا العام 2019 حاملًا رسالة للتفاهم والتكامل العالمي من خلال مجموعة من العروض الفنية والإبداعية الجديدة التي تعكس ثقافات الشعوب المختلفة، وتبدأ فعاليات مسرح شباب العالم بمسرحية "المحاكمة" التي يشرف عليها المخرج خالد جلال، حيث تناقش قضايا إنسانية وتُعرض في إطار فني متفرد عن الصراعات التي تواجه البشرية، خاصةً معاناة الأطفال.

يأتي ذلك تنفيذا لتوصيات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية خلال النسخة الأولي من المنتدى عام 2017، بإقامة ورشة من الشباب تناقش القضايا المختلفة من خلال إطار فني هادف، فقد أقام بالفعل المخرج خالد جلال ورشة عمل العام الماضي قدّم من خلالها مسرحية "الزائر" على مسرح شباب العالم في نسخته الأولى، حيث تناولت المسرحية قضية التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي وتأثيرها على المجتمع.

الجدير بالذكر أن مسرح شباب العالم هو ثمار عملٍ تطوعي جماعي من شباب أرادو أن يعبّروا عن أنفسهم، متخطين حواجز اللغة والأنماط السائدة ليقدموا للعالم رسالة لتحقيق الحوار الثقافي بين الحضارات، ونبذ كل ما يمت للعنصرية بصلة ولإرساء معاني السلام والحب.

الحجالة والنوبي.. عروض فنية لضيوف منتدى شباب العالم

فريق Infinite Flow           

  وعرضاً غنائياً واستعراضياً، على هامش الجلسية الختامية لمنتدى شباب العالم، في نسخته الثالثة 2019.

 

   لمدة 4 دقائق على أنغام الأغنية الرسمية للمنتدى، كان عرض فرقة "بيروت للباليه المعاصر"، الذي تناول الأعمدة السبعة للشخصية المصرية، والذي شارك فيه 30 راقصاً من مختلف الدول.

 

   في فن نادر والمسمى بـ "البناء بأوراق الكوتشينة"، بنى أحمد رفاعي ملك الكوتشينة ومؤسس فن البناء بالورق في مصر، للعام الثاني بمنتدى شباب العالم، عمائر وقلاع ومستشفيات وأشياء أخرى كثيرة، وبطاقة صبر كبيرة ينفذ إبداعاته بشكل مختلف.

   فقد تم اختياره من بين الكثير ممن تقدموا لركن الفنون بالمنتدى، كي يقدم عروضاً فنية مختلفة يحاول فيها أن يربط بين عمله وأفكاره المتداولة، منها ما يربط بين الفكرة العامة لتصميمه وشعار منتدى شباب العالم، وتجسيد فكرة الحضارات السبع التي يدور حولها المنتدى من خلال بناءات تعكس العمارة الرومانية والإسلامية والفرعونية وغير ذلك، وتصميم فكرةتعبر عن نبذ العنصرية وترفض التنمر.