جمهورية ناميبيا
جمهورية ناميبيا

أولاً: نبذة تاريخية:

  • يعد أفراد قبيلة الناما أول الملونين القادمين إلى هذه الأراضي من جنوب إفريقيا، ويؤكد تاريخهم وقوع حروب دموية بينهم وبين قبائل الهريرو والدامارا، أما آخر الموجات المهاجرة إلى ناميبيا فجاءت منذ 1883م، وتمثلت بالقوات الألمانية، التي مهدت الطريق أمام الأوربيين مثل البرتغاليين والهولنديين والبريطانيين للاستقرار في ناميبيا.

الحكم الألماني:

  • ومع بداية عام 1868م سيطرت ألمانيا على شواطئ ناميبيا وبدأت الحملات التبشيرية والعسكرية عملها. وفي عام 1884م أعلنت ألمانيا ضم ناميبيا وأصبحت تحمل اسم جنوب غرب إفريقيا الألمانية. وفي التسعينيات من القرن الثامن عشر الميلادي أجبرت ألمانيا وبقدر كبير من الوحشية قبائل الدامارا و الهيريرو على النزوح من منطقة وندهوك. وقد أثار هذا الإجراء سخط قبائل الهيريرو التي بدأت الثورة والتمرد عام 1904م. وقد واجهت ألمانيا هذه الحركة بقدرٍ كبير من القسوة والوحشية إلى أن أخمدتها في عام 1907م وكان الثمن باهظًا، إذ قتل نحو 65,000 من جماعات الهيريرو. وفي عام 1915م هاجمت قوات جنوب إفريقيا القوات الألمانية المتمركزة في ناميبيا وهزمتها. ومنذ ذلك الحين أعلنت جنوب إفريقيا سيطرتها على ناميبيا، وقد حاولت جنوب إفريقيا ضم ناميبيا إليها، إلا أن هذا الإجراء ووجه بمعارضة الولايات المتحدة وبعض الحلفاء. وعام 1920م منحت عصبة الأمم جنوب إفريقيا الحق في فرض الوصاية على ناميبيا، ومنذ ذلك الحين ظلت جنوب إفريقيا تتعامل مع ناميبيا وكأنها مقاطعة تابعة لها.

الحكم الجنوب أفريقي والنضال من أجل الاستقلال:

  • وفي عام 1945م، طالبت الأمم المتحدة جنوب إفريقيا بضرورة تمكينها من ناميبيا لفرض وصاية الهيئة الدولية عليها. وقد رفضت جنوب إفريقيا هذا الطلب بشدة، واستمرت في تعاملها مع ناميبيا وكأنها مقاطعة تابعة لجنوب إفريقيا. وقد اتخذت المنظمة الدولية عدة إجراءت لإنهاء سيطرة جنوب إفريقيا على ناميبيا. ففي عام 1966م اقترعت الجمعية العمومية للأمم المتحدة لصالح إنهاء وصاية جنوب إفريقيا على ناميبيا. وفي عام 1971م أعلنت محكمة العدل الدولية أن سيطرة جنوب إفريقيا على ناميبيا غير قانونية. وفي عام 1960م كونت الأغلبية السوداء في ناميبيا المنظمة الشعبية لجنوب غربي إفريقيا (سُوابو). وقد حاولت منظمة سوابو إقناع حكومة جنوب إفريقيا بضرورة منح ناميبيا استقلالها. وقد عمدت سُوابو إلى استخدام حرب العصابات تحقيقًا لأهدافها. ولمحاصرة سوابو عملت جنوب إفريقيا على تشكيل قوة عسكرية على امتداد حدود ناميبيا مع كل من أنجولا وزامبيا. واستمر الصراع المسلح بين سوابو وجنوب إفريقيا حتى عام 1989م. وفي عام 1977 أعدت جنوب إفريقيا خطة لمنح ناميبيا نوعًا من الاستقلال، وتتمثل الخطة في إنشاء مجلس تشريعي تُشارك فيه القيادات السياسية المحلية من السود في ناميبيا إلا أن هذا المجلس المقترح يخضع لسيطرة الأقلية البيضاء في هذا البلد. وقد عارضت الأمم المتحدة بشدة سيطرة الأقلية البيضاء وفقًا لهذه الخطة. وقد عملت كل من بريطانيا، والولايات المتحدة، وفرنسا، وكندا على إقناع جنوب إفريقيا بضرورة العمل على وضع خطة جديدة يتم بموجبها الاستجابة لمطالب الأمم المتحدة. وبدأت المفاوضات من أجل استقلال ناميبيا في أواخر السبعينيات واستمرت على امتداد الثمانينيات من القرن العشرين. وفي نهاية عام 1988م، وافقت جنوب إفريقيا على خطة عمل يتم بموجبها منح ناميبيا استقلالها التام بحلول شهر أبريل من عام 1990م.

ثانياً: معلومات أساسية:

الموقع: تقع جمهورية ناميبيا جنوب غربي القارة الإفريقية، تحدها أنجولا وزامبيا من الشمال، وبتسوانا من الشرق، وجنوب إفريقيا من الشرق والجنوب، والمحيط الأطلسي من الغرب، يبلغ إجمالي طول حدودها البرية 3936كم، في حين يبلغ طول ساحلها نحو 1500كم.

المساحة: تغطي ناميبيا مساحة 824292كم2، تمتد بمحور شمالي ـ جنوبي مسافة 1498كم، ومحور شرقي ـ غربي مسافة 880كم. تقع ناميبيا بين نهرين، وصحراوين، حيث تبدأ حدودها الشمالية مع أنجولا بالضفة اليسرى لنهر كيونين، وتنتهي جنوباً بالضفة اليمنى لنهر أورانج Orange، الذي يمثل الحدود السياسية بينها وبين دولة جنوب إفريقيا، وتبدأ غرباً بصحراء ناميبNamib  على طول ساحل المحيط الأطلسي حتى وسط صحراء كلاهاري شرقاً.

وتنقسم ناميبيا إلى ثلاث مناطق جغرافية:

  • صحراء ناميب: التي اشتُق منها اسم الدولة. وهي تُعدّ واحدة من أقدم صحاري العالم، إن لم تكنْ أقدمها على الإطلاق. وتغطي هذه الصحراء القاحلة، نحو 15% من مساحة ناميبيا، بالكثبان الرملية والسهول الحصوية.
  • الهضبة الوسطى: تمتد من الشمال إلى الجنوب، ويراوح متوسط ارتفاعها بين ألف وألفي متر، وتتنوع بين سلاسل جبلية وعرة وأودية رملية.
  • صحراء كالهاري: التي تقع في شرق البلاد، وتمتد في أراضي كلٍّ من بتسوانا وأنجولا وزامبيا وزيمبابوي.

 

 

الأنهار:

 

  • تقع منابع أنهار ناميبيا الأربعة دائمة الجريان خارج حدودها، وهي: نهر كيونين ونهر أوكافانغو Okavango في الشمال، 
    ونهر الزامبيزي Zambezi في الشمال الشرقي، ونهر أورانج في الجنوب.

تعداد السكان:

  • يبلغ تعداد السكان 2,484,780 ويشكل السود 87.5% منهم، فيما تبلغ نسبة البيض 6%، و يشكل الملونون نسبة 6.5%. وينتمي 50% من السكان إلي قبيلة أوفامبو و 9% لقبيلة كافانجوز، ويشكل الهيريرو نسبة 7% من السكان، و الدامارا 7%، والناما 5% والكابريفيان 4%.

اللغة:

  • الإنجليزية هي اللغة الرسمية للبلاد، ويعد الأفريكانز اللغة التي يتحدث بها معظم السكان، وتنتشر كذلك اللغة الألمانية، فضلاً عن 10 لغات محلية أهمها لغات الأوشيفامبو والناما والكافنجو والكابريفي

العملة:

  • الدولار الناميبي ويرمز له بـN$  وهو عملة ناميبيا منذ عام 1993 ويساوي 14.18 دولار أمريكي (2018).

الدستور:

  • جرت صياغة الدستور في 9 فبراير 1990 ودخل حيز التنفيذ في 21 مارس من نفس العام، وتم تعديله في أعوام 1998، و 2010، و 2014، و 2017.

اليوم الوطني: 21 مارس، ويمثل ذكري الاستقلال في عام 1990.

العلم:

  • يتألف من أربعة ألوان هي الأزرق والأبيض والأحمر والأخضر وترتكز الشمس علي اللون الأزرق وتمثل الحياه والطاقة وترمز أشعتها للعرقيات المنتشرة بالبلاد.

التقسيم الإداري:

  • تضم 14 إقليماً أهمها Erongo, Hardap, Karas, Kavango East, Kavango West, Khomas, Kunene, Ohangwena, Omaheke, Omusati, Oshana, Oshikoto, Otjozondjupa, Zambezi

أهم المدن:

  • ويندهوك وهي العاصمة وأكبر المدن في البلاد ويقطن بها 325,858 نسمة، و روندو وهي ثاني أكبر المدن بتعداد سكاني يبلغ 63.430 نسمة، و ولفيسباي وهي مأوي لـ   058 نسمة، و سواكوبموند ويقطن بها 25.047 من السكان.

الديانة:

  • ناميبيا دولة علمانية بموجب الدستور، وتعد حرية الدين فيها إحدى الحريات الأساسية المعترف بها في الفصل الثالث من الدستور. وتشير التقديرات إلى أن حوالي 90 في المائة من السكان يدينون بالمسيحية في حين يدين ما نسبته 10 في المائة بديانات أخرى تشمل عبادة النار والأوثان.

المناخ:

  • مناخ ناميبيا جاف ، وهو نموذج لأي بلد شبه صحراوي تتكرر فيه حالات الجفاف بصورة اعتيادية. وهي من أكثر البلدان القاحلة في العالم. ومعدلات تساقط الأمطار فيها منخفضة ومتغيرة. وبشكل عام، يمكن وصف المناخ بالحار والجاف مع تباين في درجات الحرارة خلال الموسم الجاف (مايو-أكتوبر) الذي يمثل فصل الشتاء، ويتميز بعدم هطول الأمطار أو أمطار قليلة مع انخفاض الرطوبة وتسجل درجات الحرارة في شهر مايو 24-28 درجة مئوية وتصل إلي 7 درجات مئوية في شهري يوليو وأغسطس وترتفع لتبلغ 29 درجة مئوية في شهري سبتمبر وأكتوبر. أما فصل الصيف، فيبدأ من نوفمبر وينتهي بأبريل، حيث تبدأ الأمطار في الهطول في شهر ديسمبر مع انخفاض في درجات الحرارة، التي تعاود مرة أخري في الارتفاع في شهري يناير وفبراير لتسجل 30-35 درجة مئوية وتصل أحياناً إلي 40 درجة مئوية في المناطق الصحراوية، ثم يقل هطول الأمطار في شهري مارس وأبريل وتتراوح درجات الحرارة فيهما إلي 25-30.

ثالثاً: النظام السياسي

نظام الحكم: جمهوري رئاسي

السلطة التنفيذية: رئيس الدولة هاج جينجوب (منذ مارس 2015)، وينتخب لفترة رئاسية تمتد 5 سنوات بالاقتراع الشعبي المباشر ويجوز انتخابه لفترة أخري،  وهو أيضاً رئيس الحكومة ويختار أعضاء الحكومة من الجمعية الوطنية.

السلطة التشريعية: توجد غرفتان للسلطة التشريعية تضم:

المجلس الوطني: ويتألف من 42 مقعداً ويتم انتخاب أعضائه بشكل غير مباشر عبر 14 مجلساً إقليمياً بواقع 3 من كل مجلس، لفترة تمتد 5 سنوات.

الجمعية الوطنية: وتضم 104 مقعداً ينتخب منهم 96 عبر نظام القائمة النسبية، فيما يعين الرئيس 8 أعضاء.

الأحزاب السياسية:

  • منظمة شعب جنوب غرب أفريقيا SWAPO وهي الحزب الحاكم
  • الاتحاد الوطني لجنوب غرب أفريقيا SWANU
  • الحزب الشيوعي لناميبيا
  • منظمة الوحدة الوطنية الديموقراطيةNUDO
  • الحزب الجمهوري
  • الجبهة الديموقراطية المتحدة
  • الحركة الشعبية المتحدة

السلطة القضائية:

  • تتألف السلطة القضائية من المحكمة العليا وتضم رئيساً وثلاثة قضاة، وتوجد محاكم عمالية، وإقليمية وأخري خاصة بالمقاطعات المختلفة ومحاكم مجتمعية.
  • يعين رئيس الجمهورية القضاه بناء علي توصيات من مفوضية الخدمة القضائية ويخدم القاضي حتي سن 65 ويمكن مد الخدمة حتي سن 70.

رابعاً: الاقتصاد:

التعدين

  • يعتمد الاقتصاد الناميبي بشكل كبير علي استخراج ومعالجة المعادن للتصدير، حيث تشكل الأنشطة التعدينية 12.5% من إجمالي الناتج المحلي المقدر بـ12.69 مليار دولار، وتوفر أكثر من 50% من عائدات العملات الأجنبية. وتزخر ناميبيا باحتياطيات كبيرة من الماس، ما يجعلها سادس أكبر الدول المُصدرة للماس في العالم، حيث توفر 30% من إنتاج العالم من الماس. كما تعد ناميبيا واحدة من أكبر خمسة منتجين لليورانيوم في العالم، حيث تقوم شركة هوساب الصينية باستخراجه وتنتج منه 15 مليون باوند في العام. تزخر ناميبيا أيضاً باحتياطيات كبيرة من الزنك والذهب والنحاس والفضة وغيرها من المعادن.

الزراعة:

  • تبلغ نسبة العاملين بالزراعة نحو 31% من مجموع عدد السكان ونسبة إسهامها بالناتج المحلي 4.1%. وتعد محاصيل السرغم والكروم والفول السوداني من أهم المحاصيل الزراعية. ونتيجة للجفاف وقلة هطول الأمطار، تستورد ناميبيا 50% من إحتياجاتها من الحبوب.

الصناعة:

  • تسهم الصناعة في ناميبيا بـ 31% من إجمالي الناتج المحلي وتوفر فرص عمل لـ 15% من السكان. ويشكل قطاع التعدين العمود الفقري للصناعة في ناميبيا بالنظر إلي الإمكانيات التعدينية الهائلة للبلاد حيث تشمل الصناعات التعدينية الماس والنحاس والزنك والرصاص واليورانيوم والمنجنيز، والذهب والفضة والأسمنت والرخام والجرانيت والملح وغيرها. وهناك صناعة تعليب الأسماك، حيث يعد قطاع الأسماك من أهم القطاعات التي تسهم في الناتج القومي. وتعتبر ناميبيا عنصراً هاماً من عناصر صناعة صيد الأسماك الدولية وهي بلد من أكبر بلدان مصائد الأسماك في أفريقيا من حيث الإنتاج والصادرات. ونتيجة لقلة عدد سكان السواحل وعدم وجود صناعات ثقيلة، لا تزال مناطق صيد الأسماك غير ملوثة. وقد حدا ذلك بالشركات الإسبانية والفرنسية وغيرها من الشركات الأجنبية إلى الاستثمار في القطاع. ويصل سنوياً نحو 000 600 طن من الأسماك والمحاريات لكي تجهز على البر. ومع ذلك، فإن قاعدة التصنيع لا تزال صغيرة، لأن قطاع تجهيز اللحوم والأسماك هو أكبر القطاعات الفرعية الفردية. وهناك صناعة المشروبات الكحولية، وغيرها من المنتجات الغذائية ومنتجات الخرسانة الجاهزة، والأثاث، والسلع الجلدية.

السياحة:

  • يشهد القطاع السياحي في البلد نمواً سريعاً نسبياً وأصبحت السياحة مصدراً متزايد الأهمية للعملات الأجنبية ولخلق الوظائف للناميبيين، حيث تعد المظاهر الصحراوية الفريدة في الساحل الصحراوي، ونهر فيش Fish في الجنوب Fish River Canyon ـ بطول 85 كم وعمق 700م ـ والنشاطات المرتبطة بالصيد البحري من أهم عوامل الجذب السياحي في ناميبيا. ويزور البلاد حوالي 1.47 مليون سائح سنوياً، 50% منهم من ألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة وهولندا وسويسرا وإيطاليا والبرتغال. وبلغ نصيب عائدات السياحة في إجمالي الناتج المحلي لناميبيا 18%.

الصادرات  والواردات:

  • تتمثل السلع   الرئيسية للتصدير  في  الماس، والمعادن المصنعة والرصاص واليورانيوم والنحاس والأسماك والماشية واللحوم، حيث بلغت قيمة الصادرات 4.7 مليار دولار أمريكي. أما السلع الرئيسية المستوردة فتتمثل في المواد الغذائية والوقود والطاقة، والسلع الرأسمالية، والنفط الخام والمنتجات النفطية، وبلغت قيمة الواردات 6.8 مليار دولار أمريكي، حيث تعد جنوب أفريقيا أكبر المصدرين لناميبيا بنسبة 61.4% من جملة الواردات.

خامساً: وسائل الإعلام

توجد في ناميبيا قناتان تليفزيونيتان و 13 صحيفة و 25 محطة إذاعية.

  • تمثل هيئة البث الناميبية NBC التليفزيون الحكومي في البلاد، وتأسست عام 1979 تبث إرسالها باللغة الإنجليزية، كما تدير الهيئة محطة إذاعية NBC National Radio والتي تبث بتسع لغات منها الأفريكانز والناما والأوفامبو.
  • محطة One Africa Television هي أول محطة تليفزيونية خاصة في البلاد تأسست عام 2007 علي يد رجل الأعمال بول فان شوكويك وهي تُبث علي مدار الساعة باللغة الإنجليزية.

أما أهم المحطات الإذاعية فتشمل:

  • Channel 7 وهي أول محطة إذاعية خاصة في البلاد تأسست في العام 1993 وينقسم محتواها بين الديني والعلماني بواقع 50% لكليهما.
  • Katutura Community Radio وهي محطة إذاعية مقرها كاتاتورا، بإقليم خوماس، بضواحي العاصمة وديندهوك وتلقي الضوء عامة علي مشاكل التعليم والصحة وتعد صوت الفئات المهمشة في المجتمع.
  • Kudu FM ومقرها العاصمة ويندهوك ويغطي إرسالها 95% من أنحاء ناميبيا.

أما أهم الصحف الناميبية فتشمل:

  • The Namibian وهي أكبر وأوسع الصحف الخاصة اليومية انتشاراً وتصدر بالإنجليزية ولغة أوشيوامبو.
  • Namibia Today وهي لسان حال حزب سوابو الحاكم وتصدر باللغة الإنجليزية.
  • New Era وهي صحيفة عامة وتصدر بالإنجليزية.
  • Namibia Sun وهي صحيفة خاصة تصدر باللغة الإنجليزية.
  • Die Republikein وهي صحيفة خاصة تصدر بالأفريكانز.

سادساً: السياسة الخارجية:

  • طبقاً للمادة 96 من الدستور الناميبي، فإن هدف السياسة الخارجية للبلاد هوضمان أن تتبني ناميبيا سياسات عدم الانحياز ودعم العلاقات الخارجية والتعاون والسلم والأمن وكذا احترام القانون الدولي والالتزامات في إطار المعاهدات الدولية والإقليمية.

 

العلاقات مع ألمانيا:

  • نظراً لأن ناميبيا كانت مستعمرة ألمانية، فإن البلاد تتمتع بعلاقات قوية مع ألمانيا ترتبط في الغالب ببرامج التنمية الألمانية. وتعد ناميبيا أكبر متلقي للمساعدات الألمانية في أفريقيا، حيث تلقت البلاد مساعدات تقدر بـنصف مليار يورو في فترة ما بعد الاستقلال، كما تتلقي مساعدات سنوية تقدر بـ 11.5 مليون يورو. وتدعم ألمانيا برامج تشمل مبادرة المصالحة والتي تعني بدعم المراكز الثقافية والمتاحف والمدارس وغيرها. وتلقت ناميبيا عبر هذه المبادرة أكثر من 20 مليون يورو حتي عام 2017. كما يزور 60 ألف سائح ألماني ناميبيا سنوياً وهو ما يحقق عائدات هامة لقطاع السياحة في البلاد.

العلاقات مع جنوب أفريقيا:

  • في مرحلة ما بعد الاستقلال، ارتبطت ناميبيا بعلاقات اقتصادية وثيقة مع جنوب أفريقيا بالنظر إلي عضويتها في اتحاد الجمارك الجنوب أفريقي ووجود شركات التعدين الجنوب أفريقية في البلاد، خاصة في مجال التعدين البحري. وتعد جنوب أفريقيا أكبر شريك تجاري لناميبيا بحوالي 70% من الصادرات للبلاد بقيمة 49.1 مليار دولار ناميبي (2017)، فيما تصل الصادرات لجنوب أفريقيا إلي 15 مليار دولار ناميبي.

العلاقات مع الصين:

  • مع أن البلدين ترتبطان بعلاقات تعود لحقبة الستينيات من القرن الماضي، فإن العلاقات بين الصين وناميبيا تطورت بعد الاستقلال في عام 1990، مع تأسيس العلاقات الدبلوماسية بينهما في العام نفسه. وعلي الصعيد الاقتصادي، قدمت الصين قروضاً مسيرة بقيمة مليار يوان صيني، فضلاً عن منح وقروض بدون فوائد قدرت بـ 60 مليون يوان. كما تطورت العلاقات التجارية بين البلدين بشكل كبير حيث تشمل الصادرات الصينية المعدات الكهربائية والميكانيكية والملابس والأحذية، فيما تشمل الواردات المعادن، حيث تستخرج شركة هوساب الصينية اليورانيوم بواقع 15 مليون باوند سنوياً، وجلود الماشية، والنعام الحي. كما تقوم الصين بتوفير الإمدادات الطبية لمستشفي كاتاتورا العام خاصة في مجال العلاج بالإبر الصينية.

العلاقات مع الولايات المتحدة:

  • تتمتع ناميبيا بعلاقات جيدة مع الولايات المتحدة، حيث شهدت تطوراً علي صعيد العلاقات التجارية وبرامج المساعدات الأمريكية. وتستفيد ناميبيا من عضويتها في مبادرة أجوا الأمريكية لتحفيز الصادرات من الدول الأفريقية للولايات المتحدة. كما أن ناميبيا جزء من برنامج الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الخاصة بصحة الأم والطفل ومكافحة مرض الإيدز، حيث تزداد نسبة الإصابة بالمرض في البلاد. وتعمل وكالة المساعدات الأمريكية في ناميبيا منذ عام 2010 في مجالات التنمية والتعليم المختلفة، وتحتفظ كذلك الولايات المتحدة بمركز التحكم في الأمراض، ومكتب فيلق السلام الأمريكي، ومكتب لوزارة الدفاع الأمريكية في البلاد.